القــرص الصلــب
 

ما هو القرص الصلب ؟ HARD DISK

وهو عبارة عن أقراص معدنية مطلية بمادة ممغنطة موضوعة داخل علبة محكمة الإغلاق مفرغة من الهواء . اذ تخزن البيانات والمعلومات فيه بشكل دائم مع امكانية حذفها أو اعادة تخزينها فيه . ويعتبر القرص الصلب أكبر مخزن للمعلومات في الحاسب وتصل سعة التخزين في هذه الأيام من 10 GB الى حوالي 100 GB ) GB = مليون ميجا بايت ) ويمتاز القرص الصلب ايضا بسرعة وصول للبيانات عالية مقارنة ببقية أنواع الأقراص الاخرى تصل لحوالي 10 Ms  مليون جزء من الثانية . تتميز الأقراص على Hard disk بقصر الزمن الازم للوصول الى البيانات المخزنة عليها فيما يعرف (access time) , يتصل Hard disk مع اللوحة الأم للحاسب , عند شراءنا (Hard disk)

 يجب ان
نأخذ في الاعتبار عدة نقاط هامة هي :

• السعة size
فكلما زادت سعة القرص الصلب التخزينية كلما زادت الطاقة التخزينية للبرامج والمعلومات التي يحتفظ بها الكمبيوتر ونلاحظ ان هناك اقراص صلبة تبدأ سعتها من 1 الى 160 جيجا بيت
• معدل نقل البيانات transfer rat وهي كمية نقل البيانات داخل الحاسب في الثانية الواحدة
• معدل سرعة الدوران disk rotation والمقصود بها عدد المرات التى يدورها مشغل القرص الصلب في الدقيقة وتتراوح بين 3600 ، 7200 دورة في الدقيقة الواحدة وكلما زاد عدد هذه الدورات كلما زادت كفاءة الكمبيوتر
هناك وحدة تخزين خارجية متنقلة تبلغ سعتها 40 جيجا بيت ويمكن استخدامها كأداة مستقلة لدعم ونقل البيانات كما تمتاز بسرعتها الفائقة في نقل هذه البيانات منها واليها وهذه الوحدة تمتاز بانها تتوافق مع الحاسبات الشخصية العاملة بانظمة تشغيل الويندوز وابل ماكنتوش وجميع انواع الحاسبات المحمولة وتباع مصحوبة ببرنامج لدعم البيانات بداخله ولإعادة ترتيب مكوناتها الداخلية والتخلص من الملفات غير اللازمة

يحتوي الجهاز على أجزاء ميكانيكية وأخرى إلكترونية :

• الأجزاء الميكانيكية :
هى مجموعة من الأقراص متراصة فوق بعضها البعض ولها محور مشترك تدور حوله ، وهذه الأقراص مغلفة بمادة قابلة للمغنطة حتى يمكن تخزين البيانات على سطحها على شكل شحنات ، وهناك رأس للقراءة والكتابة لكي يتم تخزين واسترجاع البيانات على كل سطح من أسطح الأقراص ويتحرك هذا السطح جيئة وذهاباً ليتم التخزين على كامل مساحة هذه الأقراص ، وتتوضع الرؤوس والأقراص معاً داخل علبة محكمة الإغلاق لمنع دخول الاتربة والأجسام الغريبة مهما كان صغير حجمها ، حتى لا تؤدى الى تلف أسطح الأقراص .
الأجزاء الإلكترونية : وهو عبارة عن لوح إلكتروني مهمته تحويل الإشارات الكهربائية ( البيانات ) إلى مناطق ممغنطة على القرص ليتمكن بعد ذلك من استعادتها( التخزين والاسترجاع ) وكذلك عملية التحكم بدوران القرص وحركة رؤس القراءة والكتابة .

 منظر افتراضى لشكل الأقراص (platters)الدائرية والتى يتم التسجيل علي كل من وجهيها وكلما زاد عدد الأقراص وكثافة البيانات التي عليها كلما زادت قدرة القرص الصلب على تخزين البيانات , تسمى كمية البيانات التي يمكن تخزينها في مساحة معينة من سطح القرص areal density ، وأكثر الوحدات استخداماً هي الميجابايت لكل إنش مربع (MB/square inch)



منظر افتراضى لشكل محورالأقراص الذى يمكنها من الدوران حول محورها معاً
   

 

منظر افتراضى لشكل محورالأقراص ورؤوس القراءة والكتابة (رأس على كل سطح من السطوح) ولأن المسافة بين القرص ورأس الكتابة صغير جداً  ( أجزاء من الألف من الإنش ) فإن هذه الأقراص يجب أن تكون مستوية تماماً بحيث لا تلتمس مع الرأس أثناء العمل وإلا تعطل القرص بسبب ذلك

ورؤس القراءة والكتابة تتحرك كلها معاً لأنها على محرك واحد وقاعدة واحدة ، ورأس القراءة والكتابة محمول على ذراع مرن قليلاً مما يمكنه من ملامسة القرص أو الارتفاع عنه قليلاً ، فعندما يكون القرص واقفاً فإن رأس القراءة والكتابة يكون ملامس لسطح القرص و عندما يبدأ القرص في الدوران فإن تيار الهواء الناتج من الدوران يبعد رأس القراءة والكتابة عن سطح القرص قليلاً ( المسافة قليلة إلى حد أجزاء من المليون من الإنش) بحيث لا يحدث تلامس بينهما أثناء العمل ، وعندما يود القرص الصلب إيقاف الدوران فإنه يحرك الرأس لمكان آمن من القرص يسمى منطقة الهبوط (landing zone) حيث يمكن بعدها إيقاف دوران القرص والسماح برأس القراءة والكتابة بملامسة سطح القرص حيث أن منطقة الهبوط خالية من البيانات فهي مخصصة فقط لهبوط الرأس عليها ، ليس هذا فحسب بل يتم أيضاً "ربط" الرؤوس في منطقة الهبوط حتى لا يتحرك الرأس مع ارتجاج القرص الصلب وهذه العملية تتم أوتوماتيكياً في الأقراص الجديدة أما القديمة جداً فقد كانت تستلزم برنامج خاص لعمل ذلك .

 

شكل حقيقى للقرص الصلب Hard Disk من الداخل حيث تشمل الصورة أقراص التخزين
 (1) , رؤس القراءة والكتابة (2) و, محرك رؤس القراءة والكتابة (3) , المحور المشترك لرؤس القراءة والكتابة (4) تصنع هذه الأقراص من الألمونيوم و الحديثة تصنع من الزجاج المقوى بالسيراميك الذي يعتبر أفضل من حيث مقاومة الارتفاع في درجة الحرارة .

أضغط على الصورة لتشاهد لقطة فيديو تعرض شرح تفصيلى للقرص الصلب











   اضغط على الصورة لتشاهد شرح للقرص الصلب

 طلى الاقراص
 

تطلى الأقراص بمواد لها خاصية حفظ الشحنة المتكونة عليها عند الكتابة عليها أو القراءة لحفظ البيانات وهذه المواد وكأي مادة صلبة عندما تطحن تصبح حبوب صغيرة جداً ، وهذه الحبوب هي التي تخزن فيها الشحنة بواقع بت واحد لكل حبة لذلك فهى صغيرة للغاية حتى يمكن تخزين عدد كبير من البيانات في أصغر مساحة ممكنة . والمادة المستعملة هي أكسيد الحديد مخلوط مع مادة صمغية ومادة أخرى شحمية لتكون مزيج يمكنه الالتصاق بسطح القرص
 
 محرك الأقراص (spindle motor)
 

 هو عبارة عن محرك يقوم بتحريك الأقراص بسرعة معينة تقاس بوحدة "دورة في الدقيقة RPM وتدور الأقراص بسرعة دوران تتراوح عادة بين 4500 و 5400 دورة في الدقيقة وقد تصل إلى 10000 الدقيقة أو أكثر في حسب نوع القرص , وكلما كان معدل دوران المحرك أسرع كما كان أفضل فى سرعة الاسنجابة للاوامر
 رؤس القراءة والكتابة : يوجد نوعين من رؤوس القراءة والكتابة :
 
  Inductive Head كل رأس من رؤوس القراءة والكتابة على لفة من الأسلاك الدقيقة يمريربها تيار كهربائي عند مرورها على المنطقة المطلوب التسجبل عليها بالقرص فيتم شحن تلك المنطقة القابلة للشحن ( كتابة البيانات أو تخزين البتات ) ، وتستعمل نفس الرأس في تحسس التغير في الشحنة ( قراءة البتات ) عند القراءة . ثم تتولى لوحة التحكم استخلاص البيانات اللازمة وإرسالها إلى المعالج .
 
 Magneto-Resistive في هذا النوع يمر تيار كهربائي خفيف بشكل مستمر في رأس القراءة وعندما يمر الرأس على البتات فإن المجال المغناطيسي للبتات يؤثر على شدة التيار الكهربائي ، تقاس التغيرات في شدة التيار الكهربائي وتحول إلى بيانات ، هذا النوع من الرؤوس لا يمكنه كتابة البيانات بل يستطيع قراءتها فقط لذا فمن اللازم عند استعمال هذا النوع من الرؤوس وجود رأس آخر من النوع inductive للكتابة . فهو يستخدم للقراءة فقط لسرعته واكانية التعامل مع الأقراص ذات الكثافة العالية

الكتابة والقراءة على القرص

تخزين البيانات يتم على شكل بتات ، إن عدد البتات التي يمكن تسجيلها على المسارات الخارجية للقرص أكبر من تلك التي يمكن تسجيلها على المسارات الداخلية بسبب شكله الدائري لذا فإن رأس القراءة والكتابة يجب أن يقرأ أو يكتب بمعدل أسرع في الطرف الخارجي عن الداخلي .
كما إن رؤوس القراءة والكتابة كلما كانت أصغر حجماً كان بإمكانها التسجيل في حقول بتات أصغر وبالتالي الحصول على كثافة أعلى للبيانات ، وأيضاً يمكن للرأس الأصغر الاقتراب من سطح القرص أكثر وأكثر من دون الاحتكاك به والاقتراب من سطح القرص يعني امكانية تخزين بيانات أكثر .
عندما يكون رأس القراءة والكتابة بعيداً عن سطح القرص فإن المجال المغناطيسي يجب أن يكون كبيراً حتى يمكنه التأثير على سطح القرص ، وإذا كان كبيراً فإنه يمكن أن يؤثر على البتات التي بجانب البت المراد التأثير عليه وهكذا الخطأ في القراءة والكتابة يمكن أن يحدث



محرك رؤس القراءة والكتابة actuator

يقوم هذا المحرك مع الأجهزة الإلكترونية الخاصة به بتحريك الرؤوس للمكان المطلوب من القرص حتى يمكن استخدام كافة مساحة القرص في تخزين البيانات ونظرا لأن المسافة بين البتات صغيرة جداً فإن دقة المحرك في تحريك الرأس إلى المكان المطلوب بالضبط من الأمور الأكثر أهمية و حتى لا يخطئ محرك رؤوس القراءة والكتابة في مكان بت ما كان لابد من أساليب للتأكد من كون رأس القراءة في المكان الصحيح ، أحد هذه الأساليب هي تلقي المحرك معلومات عن مكان رأس القراءة عن طريق أنظمة إلكترونية خاصة كما يوجد آلية تصحيح



 يمثل اللون الأحمر سطح القرص بينما يمثل اللون الأزرق المادة المغنطيسية التي تخزن البيانات و المربعات الخضراء تمثل مواقع تخزين البيانات أما الأسود فهو رأس القراءة والكتابة أما الدائرة الزرقاء التي تحيط برأس القراءة والكتابة فهي تمثيل للمجال المغناطيسي الذي يقوم بالقراءة والكتابة وعند المقارنة بين الشكل الاول والثانى حيث يمثل الأول قرص أقل كثافة من الثاني فنجد أن عدد البتات اكبر فى القرص الثانى من الأول ورأس الكتابة اقرب واصغر والمجال المغناطيسى أصغر

 

لوحة التحكم  ( logic board )

وهي اللوحة الإلكترونية التي تتحكم بالقرص الصلب ( الرؤس و المحرك ) وتقوم بعمليات القراءة والكتابة من وإلى القرص
 

السلندر : نظرا لإن رؤوس القراءة والكتابة مربوطة مع بعضها بمحور مشترك ومحرك واحد ، فإذا كان واحد من الرؤوس على المسار الخارجي الأخير من قرص ما فإن الرؤوس الأخرى جميعاً تقع على المسار نفسه على باقي الأقراص وهكذا ، فإن تلك المسارات مجتمعة تكون حلقات الواحدة فوق الأخرى وتكون معاً ما يشبه الاسطوانة وهذا هو اسمها فعلاً السلندر وهو الاسم الانجليزى لها فإن كانت الثمانية الخارجية سلندراً (مع الاخذ فى الاعتبار أن كل قرص له وجهين كل وجه له مسار) أي أنه في هذه الحالة يكون السلندر به 8 مسارات . فإن عدد السلندرات في أي قرص صلب تساوي عدد المسارات على كل وجه من أي قرص من أقراصه

القطاع sector : عند تخزين البيانات فإنها تخزن على شكل ملفات يحدد له موقع لامكان الرجوع اليه مرة أخرى ، وتخزن مواقع جميع الملفات في القرص في منطقة مخصصة لهذا الغرض تسمى جدول مواقع الملفات FAT لذا كان يجب إعطاء كل بايت في القرص رقماً وحتى لا يستهلك جدول مواقع الملفات الكثير من مساحة القرص نظرا لكثرة الملفات لذلك يقسم القرص كل مسار من المسارات إلى أقسام صغيرة متساوية تسمى " قطاعات حيث يكون طول القطاع 512 بايت، لذلك يعتبر القطاع أصغر وحدة قياسية للتعامل مع القرص الصلب .واحيانا تسمى " الكلستر" كوحدة قياسية للقرص
عنونة القطاعات: لابد من وجود طريقة للقرص الصلب لتمييز كل قطاع من القطاعات التي يحتويها عن غيرها ليستطيع نظام التشغيل طلب البيانات التي يريدها ، وبالفعل يوجد لكل قطاع عنوان يتكون من ثلاثة أشياء رقم السلندر Cylinder , رقم الرأس Head , رقم القطاع Sector في المسار. فإذا أراد نظام التشغيل طلب بيانات معينة فإنه يطلبها بتحديد عناوين القطاعات التي يحتويها بطريقة رقم السلندر والرأس والقطاع التي يحتوي البيانات المطلوبة ، مثلاً ( 520 - 8 - 3 ) تعني السلندر رقم 520 والرأس رقم 8 والقطاع 3
قامت شركة IBM بوضع حد الأقصى لعدد السلندرات هو 1024 سلندر والرؤوس 255 والقطاعات 63 قطاعاً وبالتالى فأن هناك حد اقصى لحجم القرص الصلب يساوى 1024 سلندر × 255 رأس ×63 قطاع لكل مسار × 512 بايت في كل كلستر = 8422686720 بايت = 8032.5 ميجابايت
 

تبيين القطاعاتsector interleave   

أن القطاعات لابد أن ترقم في عملية التهيئة Formatting لا يلى القطاعالاول القطاع الثانى مباشلرا وذلك لانة قد لا يستطيع المعالج أن يستوعب سرعة قراءة البيانات فيأتي القطاع رقم 1 ثم قطاع أو قطاعين ثم القطاع رقم 2 ويسمى هذا بالتبيين فقد تكون نسب التبيين 1 إلى 2كما بالشكل المقابل أو 1 إلى 3 أو 1 إلى 6 وهكذا تبعا لسرعة المعالج فأن كان يستطيع استقبال البيانات بأقصى سرعة فإن التبيين بنسبة 1 إلى 1 هو الانسب ، بينما في الحواسيب الأقل سرعة يمكن أن تكون نسبة أكبر هي الأفضل . فالمعالج البطئ قد يقرأ القطاع الأول ثم يتوقف لفترة بسيطة حتى يطلب المعالج المزيد من البيانات ويبدأ المعالج من جديد في طلب البيانات يكون رأس القراءة والكتابة قد تخطى القطاع الثاني وبالتالي لابد من الانتظار إلى أن يلف القرص لفة كاملة وبالتالي إهدار كل هذا الوقت ولكن في هذه الحالة إذا استطعنا عمل الترقيم كما في الشكل المقابل فإن الرأس لا يمر من تحت القطاع الثاني إلا بعد فترة من مروره فوق القطاع الأول مما يعطي المعالج البطئ الفرصة للوصول الى القطاع المراد الكتابة علية او القراءة منه

عندما يفرغ رأس القراءة والكتابة من أحد المسارات فإنه في الغالب ينتقل للمسار الذي يليه وهو جزء من السلندر الذي يليه فإذا كانت بدايات المسارات متحاذية كما في الشكل المقابل فإن الرأس لن يتمكن بسبب سرعة دوران القرص الهائلة من الانتقال من آخر قطاع من المسار الأول إلى أول مسار في القطاع الثاني وبالتالي يضطر إلى أن ينتظر دورة كاملة ولحل المشكلة كان لا بد من تغيير ترتيب بدايات المسارات بالنسبة لبعضها كما بالشكل . مما يعطي الوقت الكافي لرأس القراءة والكتابة لكي ينتقل من مسار إلى آخر بأقل قدر ممكن من التأخير .
 

توصيل القرص الصلب باللوحة الأم ( البينية )

يوصل القرص صلب باللوحة الأم حتى يمكن نقل المعلومات من وإلى القرص ويقوم بذلك جهاز يسمى "البينية" وهناك نوعين من البينيات :
1- EIDE ويمكن تسميتها اختصاراً بـ " IDE " آى السواقة ذات الإلكترونيات الضمنية والمحسنة" و معنى الاسم أن الإلكترونيات اللازمة لتشغيل القرص موجودة في لوحة التحكم وليس خارجه ، وهي بلا منافس الأكثر شيوعاً بين المستخدمين .وفي هذا النوع من الأقراص الصلبة يوجد بينية ( في الماضي كان بطاقة توسعة أما الآن فهي مدموجة في جميع اللوحات الأم ) لها مشبك خاص يدعى مشبك IDE ويوصل بكبل من القرص الصلب إلى مشبك IDE و تستقبل بينية IDE الطلبات من المعالج وتقوم بالتفاهم مع لوحة التحكم الخاصة بالقرص لجلب البيانات المطلوبة تتسع بينية EIDE الواحدة إلى أربعة أجهزة IDE موزعة على قناتين : أولية وثانوية بواقع جهازين لكل قناة ، تتقبل بينية IDE أية أجهزة متوافقة مع مواصفات IDE سواء أكانت أقراص صلبة أو أي أجهزة أخرى مثل محركات الأقراص المدمجة CD أو DVD أو أجهزة التخزين الاحتياطي الأخرى
- SCSI "سكزي" وهي أسرع من الاولى و لكنها أغلى وأسرع لذلك فعند شراء القرص الصلب يجب إختيار بينية التوصيل وهو ما يعنى الوصلة بين القرص الصلب واللوحة الأم على أن تكون إما IDE أو SCSI أو المنفذ المتوازي parallel port والاكثر استخداما هى IDE









 

العوامل المؤثرة على سرعة القرص الصلب

• سرعة دوران الأقراص وتقاس بوحدة " دورة في الدقيقة " RPM ، وكلما كانت سرعة دوران الأقراص أكبر كلما كان الزمن اللازم لرأس القراءة والكتابة كي يمر فوق المنطقة المطلوبة أقصر وبالتالي سرعة أكبر في الوصول للبيانات وهى تتراوح بين بسرعة 5400 الى 7500 وهناك الان سرعة تصل الى 10000 RPM .
• الكثافة التخزينية للأقراص : وهي عبارة عن عدد البايتات الممكن تخزينها على مساحة معينة من سطح القرص ، وزيادة هذه الكثافة تعني بيانات أكثر يمكن أن تمر من تحت رأس القراءة والكتابة في لفة القرص الواحدة ويمكن التعرف على هذه الكثافة بعدة أشياء أهمها عدد القطاعات في المسار الواحد .
• زمن الوصول "ACCESS TIME" : وهو زمن يقاس عادة بالملي ثانية "ms" ، وهو معدل الزمن الذي يستغرقه رأس القراءة والكتابة في الانتقال من سلندر إلى آخر وكلما كان زمن الوصول أقل كلما دل ذلك على أن رأس القراءة والكتابة أسرع وهذا بالطبع أفضل ، ويؤثر زمن الوصول هذا فى أداء القرص كثيراً ، ويعتبر زمن وصول مقداره 9 أو10 ملي ثانية جيداً حالياً .
• معدل نقل البيانات : وهي كمية البيانات التي يمكن نقلها من القرص إلى بينية القرص سواء أكانت IDE أو سكزي في الثانية الواحدة ، ويمكن أن تقاس بالميجابايت في الثانية أو حتى الميجابت في الثانية
• طور نقل البيانات وهو ما يتعلق ببينية IDE الموجودة في الجهاز ويوجد ثلاث أنواع منها الأول هو طور DMA-33 ويسمح بمعدل نقل بيانات 33 ميجابايت في الثانية ، والثاني هو طور DMA -66 ويعمل بسرعة 66 ميجابايت في الثانية ويتطلب كيبل IDE خاص ، وأما الثالث فهو DMA-100 ويعمل بسرعة ً 100 ميجابايت في الثانية وهو يتطلب كبل خاص له .
• حجم الذاكرة المخبئية للقرص الذاكرة المخبئية "cache" : ووظيفتها مشابهة للذاكرة المخبئية للمعالج ، ويمكن أن نجد أقراص صلبة مزودة بذاكرة مخبئية مقدارها 512 كيلوبايت ,وكلما كانت أكبر كلما كان أفضل
• حجم القرص ( 3.5 أم 5.25 إنش ) : ويعتبر القرص الأصغر أفضل لأن رأس القراءة والكتابة يحتاج إلى الانتقال لمسافة أقل بين السلندرات.
• بينية القرص : حيث أن بينية سكزي تنقل البيانات بمعدل أسرع من IDE

حفظ الطاقة

أقراص القرص الصلب تدور باستمرار طيلة عمل الحاسب لتمكن للحاسب الوصول للمعلومات المخزنة بسرعة مستهلكاً طاقة كهربائية ،وعند تترك الحاسب للانشغال في أعمال أخرى فيكون استهلاك القرص الصلب والطاقة بون طائل وفى الحاسبات المتنقلة التي تعمل بالبطاريات نجد أن البطاريات قد تنفذ بدون داعي لذلك ولعدم إهدار الطاقة استخدم ما يسمى بطور الاستعداد ، فإذا لم تقم بأي عمل على الحاسب لفترة زمنية معينة فسينتقل إلى هذا الطور حيث يقوم بإطفاء جميع الأجهزة غير الضرورية ومنها القرص الصلب وبذلك يحفظ هذه الطاقة المهدورة ويكون الحاسب في طور الاستعداد مستعد للعودة للعمل في أي وقت بإعطاء الحاسب إشارة عن طريق تحريك الفأرة أو ضغط زر من لوحة المفاتيح ليعيد الحاسب تشغيل القرص الصلب وباقي الأجهزة

تركيب القرص الصلب وتهيئته للعمل
يشمل ذلك عدة خطوات وهى كالتالى :

• تثبيت القرص الصلب داخل علبة الحاسب الكومبيوتر بمسامير الشد
• توصيل القرص بمصدر التيار الكهربائي
• توصيل القرص بالبينية و ضبط القفازات
• تعريف الكومبيوتربمواصفات ا القرص
• تقسيم القرص إلى أقسام منطقية
• تهيئة هذه الأقسام

تثبيت القرص الصلب Hard الجديد في جهاز الكمبيوتر

نبدأ بفك غطاء Case ثم نقوم بفك مساميرHard القديم ان وجدت ثم ننزع كابل البيانات Data " الذى ينقل الأوامر من الهارد الىMother Board والعكس " وكابل الطاقة Power من hard disk القديم مع تجنب لمس الدائرة الإلكترونية فى القرص الجديد ثم يثبت كابل البيانات والطاقة مع التأكد من أن الخط الأحمر لكابل Power يقابل الخط الأحمر لكابل Data , ويوضع القرص فى مكانة ويثبت بالمسامير مع التأكد من وجود فراغ كاف حوله لاتاحة عملية التهوية المناسبة
توجد أماكن خاصة في علبة النظام يمكن تسميتها " حجرات = drive bays " تستخدم لتثبيت الأجهزة المختلفة ، ويوجد نوعين منها :
• النوع الأول موسوم بـ a بعرض 3.5 إنش يستخدم لتثبيت أي جهاز عرضه 3.5 إنش مثل محركات الأقراص المرنة
النوع الثاني b مقاسة 5.25إنش لتثبيت أي جهاز بهذا القياس مثل محركات الأقراص المدمجة CD-ROM وكذلك بعض الأقراص الصلبة

توجد لكل حجرة من هذه الحجرات فتحات أمامية مغطاة بغطاء بلاستيكي قابل للنزع ليسمح بمقدمة الجهاز المركب فيها أن يظهر للخارج ، لاحظ أن ليس كل الأجهزة تتطلب أن يزال هذا الغطاء فمثلاً محرك الأقراص المدمجة يتطلب إزالة الغطاء حتى تظهر واجهة إدخال وإخراج الأقراص من الأمام ، بينما في الأقراص الصلبة خاصة الجديدة منها يجب إبقاء الغطاء لأن القرص الصلب ليس له واجهة نقوم بإدخال القرص الصلب فيها بحيث تكون مداخل الكهرباء و مقابس واجهة IDE من الخلف مواجهة للوحة الأم وبعد ذلك يجب تثبيته بالمسامير الخاصة به من الجهتين اليمنى واليسرى

 


أضغط على الصورة لتشاهد لقطة فيديو تعرض شرح تفصيلى لتركيب للقرص الصلب

وصيل القرص بمصدر التيار الكهربائي

يستعمل لهذا الغرض مقبس الطاقة الكهربائية القياسي ويجب أن يوضع في الفتحة المخصصة له في القرص الصلب وهذا المنفذ لا يدخل إلا في الاتجاه الصحيح فإذا واجهت صعوبة في إدخاله فربما كان مقلوباً ويمكن تركيب جهازين على سلك واحد لإستخدام توصيلة تسمى سلك y حيث يوصل به مقبس طاقة كهربائية من جهة ويخرج من الجهة الأخرى مقبسين مما يسمح بتركيب عدد أثنين من الاقراص الصلبة فى حاسب واحد

توصيل القرص بالبينية

والبينية هي عبارة عن جهازيركب إما كبطاقة توسعة كبطاقة الفيديو والصوت أو يوجد مدموجاً في اللوحة الأم pelt in حيث تحتوي جميع اللوحات الأم المصنوعة حاليا بينية IDE لها منفذين ( مشبكين ) لتوصيلها بالقرص الصلب الأول يسمى أولي primary ، وفيه قناتين يمكن تركيب قرص صلب واحد على كل قناة . .والثاني يسمى ثانوي secondary فيكون لدينا اربع قنوات IDE في البينية الواحدة واعطيت اسماء لتميزها كان لابد من اعطائها ألقاب ، فيسمى أحد القرصين في كل مقبس بالسيد "master" والآخر بالعبدslave" - فتسمى كل بينية منها باسم المقبس الذي تنتمي إليه متبوعة بمكانتها في المقبس فتصبح أسماء هذه القنوات الأربعة كما يلي :
• قناة primary master , قناة primary slave , قناة secondary master وقناة secondary slave
يحتوي أي مشبك IDE على 40 من الأسنان pin صغيرة و يجب - حتى يعمل القرص الصلب بالشكل الصحيح - أن يوصل كل سن بالسن المقابل له على القرص الصلب بحيث يرتبط السن رقم 1 من أسنان مشبك IDE مع السن رقم 1 في القرص الصلب وهكذا

أضغط على الصورة لتشاهد لقطة فيديو تعرض شرح تفصيلى لكابل البيانات

عند وضع جهازين على مقبس IDE واحد فلا بد أن تحدد لأحدهما أن يكون سيداً وللآخر أن يكون عبداً والفرق بين العبد والسيد هو أن السيد له الأولوية في بداية عمل الجهاز أي أن القرص السيد سوف يظهر قبل العبد في حروف محركات الأقراص مثل السيد يصبح C أما العبد فيصير D وهكذا
وحتى يعرف الكومبيوتر أي القرصين تريد أن يكون العبد و أيها السيد لابد من ضبط مفاتيح أو قفازات JUMBERS الموجودة على جهاز IDE و توجد دائماً ورقة ملصقة على الجهاز تبين كيف تحرك القفازات لتحصل على ما تريده .











وهناك عدة خيارات يمكن أن تختار منها :
• master : عندما تريد هذا الجهاز كجهاز سيد .
• slave : عندما تريد الجهاز أن يصبح عبد

التعرف على القرص الصلب

حتى يتمكن للكمبيوتر من التعرف القرص الصلب الجديد لا بد اخبارة بمواصفات القرص وهي :
• عدد السلندرات (cylinder)
• عدد الرؤوس (head)
• القطاعات في كل مسار(sector)
• write precomp
• landing zone
ويجب إدخال هذه المعلومات في إعدادات البيوس ويمكنك الدخول عليها عند بداية تشغيل الكمبيوتر بالضغط على زر del أو مفتاح F1 أو F2 في لوحة المفاتيح ، ومن ثم الذهاب إلى "standard CMOS setup" وإدخال إعدادات القرص .وفي أغلب اللوحات الأم الجديدة ميزة التعرف التلقائي على القرص الصلب "IDE auto detection" مما يغنيك عن ادخال هذه المعلومات بنفسك

تقسيم القرص الصلب

بعد التثبيت نبدأ فى تقسيم القرص الصلب باستخدام برنامج يسمي F diskالذى يقسم القرص الصلب الى اقسام تسمى Partition وذلك بإنشاء جدول على القطاع الرئيسي من القرص الصلب اوتوماتيكيا ويسمى Partition table ويشتمل هذا الجدول على اماكن قطاعات بدء التشغيل Partition boot sectors الأخرى على القرص فيحتوي كل قطاع على معلومات توضح حجم وطبيعة جزء معين وعادة يتم تشغيل F disk من قرص بدء التشغيل الذى يحتوى عليه مع برنامج Format الازمين لتجزئة القرص الصلب وتهيئته
إذا لم تكن تحفظ بقرص بدء تشغيل فعليك اتباع الآتي لأنشائه في الجهاز
- النقر على Start ونختار Setting ومن القائمة نختار Control Panel ثم نختار من نافذتها Add/Remove Pro. وعندما يظهر المربع الحواري ننشط التبويب Startup disk ونتبع التعليمات التي ستظهر لنا ثم نهيئ القرص الصلب

إذا واجهتنا مشاكل في تثبيت القرص الصلب مثل

- عطل في متحكم مشغل القرص الصلب HDD Controller Failure نقوم باغلاق الجهاز ونتاكد من سلامة الوصلات ونعيد تشغيل تشغيل الجهاز من جديد
- اذا لم يتعرف الجهاز على القرص فعلينا التاكد من اتصال كابل البيانات في Mother board
- إذا لم نتمكن من فتح الجهاز فعلينا اغلاق الجهاز وفصل الكهرباء عنه ثم نتاكد من سلامة الوصلات ومن تثبيت متحكم القرص الصلب جيدا على اللوحة الام وقد تكون المشكلة في عدم توافق المشغلات مع بعضها أي لاتستطيع الاجهزة القديمة p1 p2 على الهارد الحديث
- الجهاز لايستطيع التحميل من القرص الصلب الجديد فنتاكد اننا اعددنا قرص الذي سيتم تحميل الجهاز منه ليكون قسم نشط active partition واننا قمنا بتشكيل الجهاز واعدنا تهيئة القرص مرة اخرى او نقوم بنقل ملفات النظام من القرص المرن الى القرص الصلب باستخدام امر sys
- صدور صوت من التشغيل كضوضاء او احتكاك اثناء التشغيل وبدون قدرة على القراءة او الكتابة فيجب الاتصال عندها بمركز الصيانة

الفهرس